انتصر في حربك على الدهون العنيدة

دعنا نتخيل أنك في حرب شرسة، عدوك اللدود هو الدهون، أقوى جبهة للحرب هي الفخذين والبطن وخلف الذراعين، جنود الحرب: إرادتك وصبرك، أسلحة الحرب: النظام الغذائي والتمارين الرياضية، كيف سيتم فك شفرة الدهون المعقدة في تلك المناطق وكيف سيتم الإنتصار؟

إن تراكم الدهون في الفخذين والخلف الذراعين تعتبران من المناطق التي تشكل تحديا كبيرا عند اتباع حميات غذائية صارمة في الرجال والنساء وخصوصا النساء، قد يكون اتباع حميات غذائية صارمة لا يسبب التخلص من تلك الدهون وذلك لأنه كما يقول الأطباء قد يكون بسبب هرمونات الجسم والتي تتأثر بشكل مباشر على نمط الحياة والعادات اليومية.

هناك بشرى أوضحها الأطباء في تقارير طبية لصحيفة أجنبية والتي تناولت الحديث عن “حمية هرمونية” والتي يحددها الطبيب المتخصص وذلك بعد معرفة علاقة كل هرمون بالغذاء المحفز له.

من الممكن أن يكن هذا المقترح حلّا من حلول التي ستعمل على تحويل الأفكار والنظريات التقليدية للحميات الغذائية للتخلص من الدهون الزائدة، وتغيير الجملة المعتادة “قلل من كمية طعامك واحرم نفسك من بعض الأطعمة لكي تتخلص من الدهون”

معالجة حدوث خلل في توازن الهرمونات في الجسم قد يكون صعبا بعض الشئ ولكنه في الغالب سيكون من الأساليب الأكثر نجاحا وذلك لأنه خلاصة تجارب تم إجراؤها في سنوات عديدة من قِبل الأطباء والخبراء في مراكز الأبحاث المختلفة.

كم من الأشخاص الذين شعروا بالإحباط عند بدأ حربهم على الدهون في المناطق عنيدة الدهون، وذلك بعد اتباعهم لأنظمة غذائية صارمة لفقدان الوزن والتخلص من الدهون الزائدة في جسمهم، إلّأ أن تلك المناطق بالذات يفاجئون بأنها لم تنقص شيئا، لهذا سميت بالدهون العنيدة.

غرفة عمليات الحرب على الدهون 

“توصلنا إلى فك الشفرة سيّدي!”

تم التوصل إلى فك الشفرة والتخلص من تلك الدهون العنيدة، حمية الهرمونات والتي تأتي بالمحافظة على التوازن الغذائي والجسدي، وذلك عن طريق تغيير نمط الحياة والعادات الغذائية، يجب أن نعرف ماذا نأكل وكيف ننام وما هو معدل أنشطتنا اليومية؟ وغيرها من الأسئلة الهامة الأخرى التي يجب أن تعرفها، كل تلك الاعتبارات يمكنها أن تساعدك في التخلص من الدهون.

أوضح أحد الأطباء المتخصصين وهو الدكتور ماكس ﺗﻮﻣﻠﻴﻨﺴﻮﻥ بأن النساء اللاتي لديهن مستويات عالية من هرمون الأستروجين يعانين أكثر من الدهون المتراكمة في منطقة الأفخاذ وحول الكتفين وأعلى اليدين، ولأن ذلك الهرمون هو المسئول عن توزيع الدهون في الجسم ويظهر دوره بالأخص عند التقدم في السن ، وبالتالي فإن إنقاص الوزن في تلك المراحل العمرية يعتبر معقدا بعض الشئ.

تظل المشكلة أكثر تعقيدا للنساء بالأخص لأن الأستروجين يعمل على تحويل الطعام إلى دهون، لذلك من الممكن أن يكون هذا السبب الرئيسي لظهور جملة “يجب تخفيض كمية الطعام لكي تفقد الوزن”

مشاكل الكرش

إن الكرش و الانتفاخات الموجودة في الجزء العلوي من البطن قد تسبب لك بعض المشاكل عند ارتدائك للبنطال، والتي يرجع سببها إلى مقاومة الأنسولين  وأن خلايا الجسم لا تستجيب بشكل مباشر للهرمون الذي ينظم السكر.

لهذا السبب يبدأ الجسم في إنتاج الأنسولين بشكل إضافي لتعويض زيادة السكر في الدم مما يسبب تقليل حساسية الجسم للهرمون على المدى الطويل.

يمكنك حل هذه المشكلة بمنتهى البساطة خلال وجبات خفيفة صغيرة بها نسبة سكر ليست كبيرة، حيث تهدف إلى تنظيم توازن الأنسولين في الجسم

الخلاصة

بشكل عام يجب عليك أن تحد من تناول السكريات، وكذلك التخلص من إدمان بعض الأطعمة مثل الخبز الأبيض أو الأرز أو المعكرونة، والتي هي أطعمة تعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم أصلا، يمكنك تناول وجبات غنية بالألياف ومن ثم بعدها تناول بعض المكسرات وذلك لضبط توازن هرمون الأنسولين في جسمك.

يجب عليك أيضا عدم الإفراط في تناول الأطعمة المليئة بالدهون المشبعة مثل تلك الموجودة في الزيوت واللحوم الحمراء وﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻷﻟﺒﺎﻥ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺍﻟﺪﺳﻢ وأن تتناول الأطعمة ذات الدهون الصحية مثل ﺍﻟﺴﻠﻤﻮﻥ ﻭﺍﻷﻓﻮﻛﺎﺩﻭ ﻭﺍﻟﺒﺬﻭﺭ والمكسرات.

كما ينصح الأطباء المتخصصين بتناول الفاكهة مثل التفاح والتوت وكذلك تناول الشاي سواء كان شاي أخضر أو شاي عادي والقهوة والقرفة .

                                                       —————————————————————————————————————————-